أخبار الرافدين
العراق

هيئة علماء المسلمين في العراق: الهدف الرئيس لمؤتمر دول الجوار هو دعم النظام السياسي القائم في العراق

قالت هيئة علماء المسلمين إن الهدف الرئيس لمؤتمر دول الجوار هو دعم النظام السياسي القائم في العراق وتمكين حكومة الكاظمي من ولاية ثانية. وأكدت الهيئة في بيان لها أنه كان واضحًا بحسب مجريات المؤتمر وتصريحات المشاركين فيه أن الهدف الرئيس الثاني لانعقاد المؤتمر هو اتخاذه فرصة مناسبة وغطاءًا ساترًا لعقد لقاءات تفاوض أو تصالح ثنائية بين عدة أطراف مشاركة فيه. ولفتت الهيئة إلى أنها كانت وما زالت داعمة لكل الجهود الدولية والعربية الساعية إلى إخراج العراق من واقعه المأساوي، وإنهاء الاحتلال الأمريكي له وتخليصه من مخالب النظام الإيراني إلا أن هذا المؤتمر لن يحقق شيئًا من ذلك. وأوضحت أن المؤتمر يعزز من فرص ترسيخ الاحتلال الإيراني للعراق وتماديه في التدخل بشؤون دول المنطقة لاسيما بعد المشاركة عالية المستوى من بعض الدول في المؤتمر، التي أوصلت رسائل غير إيجابية للعراقيين الذين باتوا يوقنون أن التعامل مع حكومة بغداد ودعمها هو بمثابة التعامل مع الاحتلال الإيراني ودعمه. وأشارت الهيئة إلى أنّ عقد هذا المؤتمر في ظل سيطرة الميليشيات على القرار في العراق تجعل من العراق مثالًا لبلد منزوع السيادة والإرادة وهو ما ظهر واضحًا من التصرفات الوقحة لوزير خارجية إيران وممثلها في المؤتمر، ورسائله المستفزة للمشاركين الدالة على هذه الهيمنة. وأضافت الهيئة بأن الأوضاع المأساوية في العراق لا يمكن أن تحل من خلال مؤتمر يعقد لساعات معدودة مبينة أن مشكلة العراق الحقيقية هي في نظامه السياسي المبني على المحاصصة وفي عزله عن محيطه العربي والإقليمي. واختتمت الهيئة تأكيدها أنّ النظامين العربي والإقليمي الرسميين مازالا يصران بإرادتهما أو بفعل إرادات دولية ضاغطة على دعم الحكومات المتتابعة في العراق التي هي إحدى أسباب معاناة العراقيين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى