أخبار الرافدين
الأخبار

حقوقيون: مصير أعداد كبيرة من المغيبين العراقيين مازال مجهولًا

اليوم العالمي للمخفيين قسرًا

بالتزامن مع إحياء العالم لليوم العالمي للمخفيين قسرًا ، ما زال مصير أعداد هائلة من المختطفين المدنيين في العراق مجهولًا منذ سنوات، دون أن تتخذ السلطات الحكومية أي إجراءات حقيقية للكشف عن مصيرهم.

وتؤكد منظمات حقوقية وإنسانية أن عشرات آلاف الأسر العراقية ضاعت بين الانتظار والترقب لمعرفة مصير أبنائها المُغيّبين والمخطوفين، لاسيما بعد العمليات العسكرية، التي شهدتها محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين وديالى.

وحسب حقوقيين وباحثين في المجال الإنساني فأن ملف المختطفين والمخفيين قسرًا في العراق ليس مجرّد ملف حقوقي وقضائي وأمني، بل هو سياسي تقف وراء استمراره قوى ضاغطة بهدف حماية شخصيات وميليشيات مسلّحة وعدم إخضاعها للمحاسبة والعقاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى