أخبار الرافدين
تغطية خاصةتقارير الرافدين

قاآني يفشل في تهدئة النزاع بين الصدر وميليشيات إيران في العراق

توبي دودج: الصدر ليس ثوريا. بل يريد استمرار النظام لكن على أن يكون في وضع يتيح له هيمنة أكبر.

بغداد – يشكل الصراع على السلطة في العراق بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وخصومه المتحالفين مع إيران اختبارا لقدرة طهران على درء نزاع في العراق الذي تعده طهران جزء استراتيجية هيمنتها على المنطقة، مثلما يزعزع استقرار بغداد الهش.
ومع اعتصام أنصار الصدر في البرلمان واحتجاج معارضيه في الشوارع، أدى الخلاف حول تشكيل حكومة جديدة إلى فرض مزيد من الضغوط على نظام سياسي تعصف به الأزمات منذ أن أطاحت قوات احتلال تقودها الولايات المتحدة بنظام الرئيس صدام حسين قبل عقدين.
وتُفاقم الأزمة من القلاقل في حزام يضم دولا عربية هشة الأوضاع بين إيران والبحر المتوسط، وهي العراق وسوريا ولبنان، وكلها تقع في دائرة نفوذ إيران وعانت من ويلات صراعات أو أزمات كبرى على مدى العقد الماضي، من بينها معركة دامية مع تنظيم الدولة الإسلامية.
وبالنسبة للعراق الذي مالت فيه كفة ميزان القوى لصالح إيران بعد الغزو الأمريكي عام 2003، زاد الصراع من الانقسامات في بلد له تاريخ حافل أيضا من التنافس بين الجماعات العربية والجماعات الكردية التي تسيطر على الشمال.
وحتى الآن، لا يبدو أن أيا من الجانبين مستعد للتراجع قيد أنملة في المواجهة المستمرة منذ عشرة أشهر والتي بدأت عندما خرج الصدر منتصرا في انتخابات أكتوبر وسعى بعدها لتشكيل حكومة وفقا لشروطه، بيد أن خصومه عرقلوا مساعيه.
وفي الوقت الحالي، يبدو أن الطرفين المدججين بالسلاح يعملان على تجنب العنف انطلاقا من إدراكهما تأثير ذلك على البلاد وعلى مكاسب الأحزاب والميليشيات الطائفية التي صعدت إلى السلطة في إطار نظام محاصصة أسسته الولايات المتحدة بعد احتلال العراق.
لكن في ظل الأحداث الدرامية التي تشهدها بغداد مع اجتياح أنصار الصدر المنطقة الخضراء شديدة التحصين والتي تضم العديد من مقرات الدولة والسفارات مطلع هذا الأسبوع، يشعر العديد من العراقيين بالقلق من احتمال وقوع أعمال عنف.
وقال دبلوماسي غربي إن رئيس فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني، زار بغداد في الأيام الأخيرة في محاولة للحيلولة دون تصعيد التوتر، في مؤشر على شعور إيران بالقلق.
وأكد الزيارة مسؤول عراقي في الإطار التنسيقي، وهو تكتل تنضوي تحته الميليشيات المتحالفة مع إيران، لكنه قال إنها لم تُكلل بالنجاح فيما يبدو، دون الخوض في تفاصيل.
ولم ترد سفارة إيران في بغداد على طلب التعليق من وكالة رويترز.
وواجه قاآني، الذي يرأس ذراع الحرس الثوري المسؤول عن الفصائل المتحالفة مع إيران في الخارج، صعوبات في ممارسة نفس النفوذ الذي كان يتمتع به سلفه قاسم سليماني والذي قُتل في هجوم أمريكي في عام 2020.
وقال ريناد منصور من مؤسسة تشاتام هاوس للأبحاث “النفوذ الإيراني شهد تقلبات عديدة وهو آخذ في التراجع إلى حد ما”.
وأضاف “الانتخابات وعملية تشكيل الحكومة كشفت عن حجم الانقسام… بين الأحزاب السياسية مما يجعل الأمر معقدا جدا بالنسبة لإيران”.
وتأتي الأزمة أيضا في لحظة صعبة بالنسبة لإيران في دولة أخرى حيث خسرت ميليشيات حزب الله المسلحة وحلفاؤها الأغلبية البرلمانية في لبنان في أيار رغم أنهم ما زالوا يتمتعون بنفوذ كبير.
الصدر سليل عائلة مراجع بارزين حارب القوات الأمريكية بعد الغزو، واسست ميليشيا جيش المهدي التي مارست عمليات القتل على الهوية، كما شاركت في كل الحكومات منذ احتلال العراق عام 2003، ويتهم كبار مسؤوليها بالفساد، الأمر الذي كشف تقلب مواقفها.
وزادت المخاطر في حزيران عندما وجّه النواب من كتلته النيابية إلى الانسحاب من البرلمان متنازلين بذلك عن عشرات المقاعد لتيارات متحالفة مع إيران. والخطوات التي اتخذتها تلك التيارات لاحقا صوب تشكيل حكومة دون الصدر هي ما دفعت أنصاره إلى اقتحام البرلمان.
ودعوة الصدر الأخيرة إلى إدخال تعديلات غير محددة على الدستور قد تشير إلى أنه يريد قلب النظام القائم بأكمله رأسا على عقب.
لكن بعض المحللين يشككون في رغبته الحقيقية في تغيير نظام أتى ليخدمه جيدا إذ يهيمن الصدر وأتباعه على أغلب مفاصل الدولة.
وقال توبي دودغ الأستاذ في كلية لندن للاقتصاد “الصدر ليس ثوريا. هو يريد استمرار النظام لكن على أن يكون في وضع يتيح له هيمنة أكبر”.
ووصف دودغ الأزمة بأنها “شجار داخل نخبة شعبيتها آخذة في التضاؤل” في بلد تسبب فيه سوء الحكم والإدارة والفساد في انقطاعات متكررة في الكهرباء والمياه وتفشي الفقر والبطالة رغم أن بالبلاد ثروات نفطية ضخمة.
وأججت ظروف مماثلة احتجاجات حاشدة في بغداد وجنوب العراق في 2019 في ثورة تشرين قُتل فيها مئات المحتجين على يد قوات الأمن.
وقال دودغ “ربما كانت هناك حسابات خاطئة وغلطات. لكن يبدو لي أنه يوجد في كل مرحلة من تلك العملية طرف أو آخر يتخذ خطوات لتجنب العنف”.
وتحتفظ الولايات المتحدة بنحو ألفي جندي في العراق، وهو عدد أقل بكثير من ذلك الذي تم نشره هناك في ذروة الاحتلال وهو 170 ألف جندي.
وبحسب مسؤولين عراقيين، فإن المسؤولين الأمريكيين الذين كانوا يشاركون في اتفاقات سرية متعلقة بتشكيل الحكومة في السابق، لم يتدخلوا إلى حد كبير في تلك الأمور في السنوات الأخيرة.
وقال فالي نصر، الخبير في شؤون الشرق الأوسط بجامعة جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة في واشنطن، إن العراق لا يبدو أولوية كبيرة للولايات المتحدة.
وأضاف “لم يتم التعامل مع العراق على أنه عامل يغير قواعد اللعبة بالنسبة للمنطقة، وقد ينتهي به الأمر عند هذه الحال إذا فقد قدر الاستقرار الضئيل الذي يتمتع به”.
ومضى قائلا “من السابق لأوانه اعتبار ذلك خسارة لإيران، فقد ينتهي الأمر بخسارة للجميع، وبعد ذلك يصبح السؤال: من الذي سيعيد الأمور إلى نصابها بعد ذلك”.
ولم ترد وزارة الخارجية الأمريكية على الأسئلة المتعلقة بهذا الأمر.
وحثت السفارة الأمريكية على التحلي بالهدوء ودعت الأحزاب العراقية إلى تجنب العنف والعمل سلميا لحل خلافاتها.
وأشار حمدي مالك من معهد واشنطن للأبحاث إلى بوادر من الجانبين تدلل على ضبط النفس، لكنه قال إن الصراع يحمل مخاطرة.
وتابع قائلا “أي حرب أهلية بين الجماعات الشيعية سيكون لها تأثير عميق ليس فقط على… شعب العراق، ولكن على المنطقة الأوسع بل وعلى أجزاء أخرى من العالم، لأسباب ليس أقلها الانقطاع المحتمل في إمدادات النفط، إذ أن معظم ثروة العراق النفطية تقع في مناطق يغلب عليها الشيعة في البلاد”.

اظهر المزيد

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى