أخبار الرافدين
تقارير الرافدين

ميليشيات وجهات حكومية تستولي على مخصصات دولية لدعم أقلية العرق الأسمر في العراق

زينب كرملي: الأموال المخصصة لأقلية العرق الأسمر لم تذهب إلى التبويبات التي حدّدتها الأمم المتحدة، وإنما تقاسمتها الأحزاب السياسية.

البصرة- الرافدين
كشف تصريح لزينب كرملي مستشارة شبكة تحالف الأقليات العراقية الممثلة للعرق الأسمر، عن قيام ميليشيات وجهات حكومية بسرقة مخصصات دولية لفئات مجتمعية عراقية، ان لصوص الدولة في العراق لا يكتفون بسرقة بثروته حسب، بل يستولون على المساعدات الخارجية.
وقالت كرملي التي تنحدر من محافظة البصرة أنّ جهات حكومية سرقت نحو تسعة مليارات دينار خصصتها الأمم المتحدة ومنظمة حقوق الإنسان لفئات مجتمعية عراقية، مشيرةً إلى أنّها ذهبت لجيوب الفاسدين.
وأوضحت الكرملي في تصريحات صحفية أنّ الأموال المخصصة لأقلية العرق الأسمر لم تذهب إلى التبويبات التي حدّدتها الأمم المتحدة، وإنما تقاسمتها الأحزاب السياسية عبر إرسالها ممثلين إلى الأمم المتحدة لا يمثلون الأقلية السمراء في الواقع، لافتةً إلى أنّها استغلّت الأوضاع التي تشهدها البلاد، وعدم تغطية الوثيقة الداعمة للأقلية عبر وسائل الإعلام بشكل كافٍ.
وذكرت مستشارة شبكة تحالف الأقليات العراقية أنّه في بعض اجتماعات الأمم المتحدة كان هناك ممثلين للأقلية السمراء من ذوي البشرة البيضاء، ما أثار جملة من الاستفهامات حول هذا الخرق الواضح من قبل السلطات الحكومية في العراق، وتهميشها لهم.
وأكّدت على أنّ التهميش والإقصاء التي تمارسها السلطات الحكومية في العراق؛ رفع بشكل كبير من معدلات الفقر والبطالة بينهم، إذ يفتقرون إلى فرص العمل المحصورة في مجالات قليلة جدًا، مبينةً أنّ منظمات المجتمع المدني قرعت ناقوس الخطر إزاء انتهاكات حقوق العراقيين من ذوي البشرة السمراء.
وتشكّل الزبير القريبة من مدينة البصرة في أقصى جنوب العراق، موطن هذه الأقلية التي تعود أصولها إلى بلدان في شرق القارة الإفريقية.
في بلدة الزبير، تطالع الزائر مشاهد الفقر والنقص في الخدمات والبنى التحتية، فالطرق مهملة وعرة، والمنازل خرسانية رمادية. وفيما يستنكر ناشطون التهميش السياسي والاقتصادي الذي تعاني منه المنطقة، يستاء السكان من الكلام عن “عنصرية” أو “تمييز”، ويفضّلون استخدام تعبير “البشرة السمراء” لتوصيف أنفسهم.
وينتمي عدنان عبد الرحمن (58 عامًا) إلى فرقة موسيقية شعبية جعلت عادات وتقاليد بلدة الزبير مشهورةً في كلّ العراق، وأيضًا في الكويت المجاور الذي يبعد عن البلدة نحو 30 كيلومترًا.
ويقول “الفرق (الموسيقية) في الزبير لا تعد ولا تحصى”، مشيرًا إلى أن “غالبية” الفنانين من أصحاب البشرة السوداء.
بالطبول والدفوف، تشتهر هذه الفرق بإحياء الزفّات التي ترافق حفلات الزفاف.
ويشرح عبد الرحمن بينما يجلس على أريكة اسفنجية على الأرض، الإيقاعات التي يتقنها. وقد عمل مدرسًا للموسيقى، وهو منضوٍ منذ أربع سنوات في “جمعية التراث” التابعة لوزارة الثقافة.
ودخل عبد الرحمن عالم الموسيقى عندما كان طفلًا. حينها، كان عمه يغني ووالده يعزف على “بنادق”، وهي طبول من الفخار. ويروي عبد الرحمن “هذه المهنة وراثة، إذا مات الفنان يتسلم ابنه العمل مكانه. من شخص لآخر، يستمر الفن ولا يموت”، مشيرًا إلى أن أبناء عمومته يعملون في الوسط نفسه.
يؤكد عبد الرحمن وغيره أن “العنصرية، لم نرَها قط”. وتتفاوت التقديرات حول عدد أفراد هذه الأقلية بين 250 ألفًا إلى مليونين.
وازدادت العنصرية والتفرقة على الهوية بعد عام 2003 عندما استحوذت أحزاب طائفية وميليشيات على السلطة بعد الاحتلال الأمريكي.
تاريخيًا، يتحدر أسلاف الأقلية من إثيوبيا وكينيا والسودان، كما يشرح المؤرخ ابراهيم المرعشي لوكالة الصحافة الفرنسية.
ويقول المرعشي، الأستاذ في قسم التاريخ بجامعة كاليفورنيا سان ماركوس، إن أعدادًا منهم “وصلوا كعبيد” إلى البصرة عبر بحر الخليج ومصبّ شطّ العرب لتأدية “العمل الشاق بتجفيف المستنقعات المالحة”.
ويضيف “في المخطوطات التاريخية، أول انتفاضة لهذه الأقلية حصلت في العام 869″، في إشارة إلى ما يسمى بـ”ثورة الزنوج” ضد العباسيين.
وسمحت تلك الانتفاضة لذوي البشرة السوداء بتأسيس مدينتهم الخاصة التي استمرّت 15 عامًا، قبل أن يهزموا.
ويدعو الناشط ماجد الخالدي إلى “تمييز ايجابي” تجاه الأقلية التي ينتمي إليها، من أجل النهوض بواقعها الاقتصادي والتغلّب على التهميش السياسي.
ويقول الخالدي (32 عامًا) الذي يعمل في شركة نفط في البصرة “أبناء البشرة السمراء يُعتبرَون مواطنين درجة خامسة، ليس حتى درجة ثانية”.
ويطالب الناشط بسكن لائق وفرص عمل، ويأسف لسوء مستوى التعليم وترك الأطفال للمدرسة.
ويندّد باستمرار استخدام البعض لكلمة “عبد” التي يتداولها حتى بعض رجال الدين.
وفي بلد متعدّد الطوائف، تهيمن المحاصصة على توزيع المناصب والمحسوبية في تأمين المساكن والعمل وفي الإدارات العامة.
ويناشد الخالدي السلطات الاعتراف بذوي البشرة السمراء كأقلية وشملهم بنظام الكوتا، ليكون لهم ممثل في البرلمان، على غرار المسيحيين والأيزيديين.
وعلى الرغم من أنه معارض لنظام المحاصصة، يدرك الخالدي واقع بلده البالغ عدد سكانه 41 مليون نسمة يعاني ثلثهم من الفقر، ولا تزال الوظائف الحكومية المصدر الأساسي فيه لفرص العمل.
ويقول “إذا أردت أن تطالب بحقوقك، لا بدّ أن تكون قريبًا من أصحاب القرار”، مضيفًا “نريد ممثلين يستطيعون أن يدخلوا عند المحافظ، وأن يذهبوا إلى بغداد، وأن يدخلوا الوزارات”.
وتقول مجموعة حقوق الأقليات الدولية MINORITY RIGHTS GROUP INTERNATIONAL (MRG) “أم أر جي” على موقعها الإلكتروني “ما زال العراقيون السود يواجهون تمييزًا وتهميشًا ممنهجًا”.
وتضيف المنظمة التي تتخذ من لندن مقرًا “لا يوجد أي عراقي أسود يشغل منصبًا رفيعًا في الحكومة”، مشيرة في الوقت ذاته إلى “معدلات مرتفعة بشكل غير متناسب للأمية والبطالة” في أوساط تفتقر لفرص العمل ومحصورة عادةً بالعمالة وخدمة المنازل.
ويشرح سعد سلوم، المنسق العام لمؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والإعلامية والخبير في شؤون التنوع الديني والاثني واللغوي في العراق، أن “التمييز الذي يتعرض له أبناء البشرة السمراء هو تمييز على المستويات كافة”.
ويشير إلى أن ذلك يحصل “سياسيًا بسبب عدم وجود تمثيل سياسي، واجتماعيًا بسبب ترسخ بعض الصور النمطية في الثقافة السائدة، وينعكس أيضًا على الأبعاد الاقتصادية، لأن غالبيتهم دون مستوى الفقر”.
ويعتبر أي نشاط سياسي داخل الأقلية في العراق أمرًا شديد الحساسية. ففي العام 2013، قُتل الناشط جلال ذياب، مؤسس أول جمعية للدفاع عن حقوق الأقلية، عقب انتخابات محلية جرت في البصرة.
ويقول سلوم “ما زال هناك طريق طويل لبلوغ المساواة وعدم التمييز ضدّ أفراد هذه الأقلية وأبناء الأقليات الأخرى”.

اظهر المزيد

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى