أخبار الرافدين
تقارير الرافدينطوفان الأقصى: القضية الفلسطينية في الواجهة الدوليةعربية

وحشية العدوان تجعل من عائلات فلسطينية تعيش على أنقاض المنازل

في ركن أسفل درج منزله الذي يحتضن غرفة صغيرة متصدعة، اختار عبد القادر مكانًا مؤقتًا ليكون مأوى لعائلته أحاطه بألواح من الصفيح المهترئ وقطع القماش والنايلون، وجلس هو وأبنائه وزوجته يحتمون من أجواء المطر والبرد الشديد.

غزة- بين أنقاض منزله الذي دمرته قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الحرب، يبذل الفلسطيني عادل عبد القادر (55 عامًا) جهودا جبارة في البحث عن قطع من الخشب لتدعيم مسكنه المؤقت المبني من الصفيح والقماش.
ويعيش عبد القادر، هو وعائلته المكونة من 5 أفراد تحت دمار منزله، بعيدًا عن المدارس المكتظة بالنازحين، حيث يواجهون صعوبات في تأمين الرعاية الصحية لأبنائهم هناك في ظل انتشار الأمراض المعدية.
ويتحمل عبد القادر، هذه الظروف القاسية في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة، وسط نقص الموارد والحاجة الماسة للمياه والغذاء، بعد انسحاب القوات “الإسرائيلية.”
وفي الحادي والعشرين من كانون الأول المنصرم انسحب مقاتلو لواء “جولاني” من غزة، “ليلتقطوا أنفاسهم بعد تكبدهم خسائر فادحة” من المقاومة الفلسطينية، وفق ما أورده موقع “واللا” الإخباري و”القناة 12″.
وفي ركن أسفل درج منزله الذي يحتضن غرفة صغيرة متصدعة، اختار عبد القادر مكانًا مؤقتًا ليكون مأوى لعائلته حاطه بألواح من الصفيح المهترئ وقطع القماش والنايلون، وجلس هو وأبنائه وزوجته يحتمون من أجواء المطر والبرد الشديد.
وتحاول هذه العائلة التأقلم في ظل الظروف القاسية التي تعيشها، بانتظار الأمل بانتهاء الحرب على غزة وإعادة بناء منزلهم المدمر.
وخلال ساعات النهار، يبذل عبد القادر برفقة أبنائه وزوجته جهودا جبارة بجمع الحطب والأوراق من بقايا المنزل المدمر، لإشعال النيران وتدفئة أجساد الأطفال الصغار، وأيضًا لإعداد الطعام.
ويعاني الأطفال من عائلة عبد القادر، من نقص في الملابس بعد أن دمر جيش الاحتلال منزلهم، واضطروا للنزوح من منطقة إلى أخرى خلال الأشهر الماضية.
ونزحت تلك العائلة من منزلها وتوجهت إلى مستشفى الشفاء خلال الأيام الأولى للحرب، لكن اقتحام المستشفى من قبل الجيش الاحتلال دفعها للانتقال إلى مدرسة تأوي النازحين بمدينة غزة.
وفي الخامس عشر من تشرين الثاني الماضي، اقتحم جيش الاحتلال، مجمع الشفاء الطبي غرب مدينة غزة.
لكن الاكتظاظ السكاني في تلك المدرسة وانتشار الأمراض دفعها للعودة إلى منزلها المدمر، خشية على حياة الأطفال من إصابتهم بمرض معد في ظل عدم وجود رعاية صحية جيدة في القطاع.
والأحد الماضي، أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، أن عدد النازحين داخل القطاع منذ السابع من تشرين الأول الجاري، بلغ مليوني شخص.
وحسب المكتب فإن 700 ألف شخص مصاب بأمراض معدية نتيجة النزوح، من بينهم 8 آلاف حالة إصابة بالتهاب الكبد الوبائي الفيروسي.
وقال الفلسطيني عبد القادر، أثناء جلوسه على أطلال منزله، “المدارس تكون مرتعًا للأمراض، والأطفال يصابون بأمراضٍ معدية”.
وأضاف “رغم تدمير المنزل، إلا أننا لا نجد غيره للعيش، عدنا إلى المنزل لأننا نفضل الموت هنا”.
وتابع “هنا لا مكان يصلح للعيش غير المنزل المدمر، لا يوجد هنا مياه ولا طعام، أو كهرباء، لا حياة هنا”.


سيدة فلسطينية: الوضع هنا صعب، لا مياه ولا كهرباء، حتى لم يتبق معنى للأموال لنشتري الطعام لأطفالنا
ويخشى عبد القادر أثناء جلوسه بين الركام، أن تتساقط عليه الحجارة والجدران المتهالكة، ويكون أطفاله وزوجته ضحية لهذا الوضع المأساوي.
وقال “الأطفال يعانون من نقص في الطعام، لا يوجد شيء يمكنهم تناوله، الحياة صعبة للغاية، أين الأمم المتحدة والدول؟ نحن بحاجة إلى لقمة خبز لأطفالنا ومياه”.
وطالب الفلسطيني عبد القادر بإنهاء الحرب العدوانية على قطاع غزة وأن يعيش الشعب الفلسطيني في القطاع بكرامة وأمن.
ليست عائلة عبد القادر وحدها التي عادت لمنزلها المدمر، بل عادت أيضًا عائلة أبو الليل لمنزلها الذي وجدته مدمرًا وغير صالح للسكن.
مع ذلك، نجح رائد أبو الليل (44 عامًا)، رب الأسرة، في تنظيف غرفة بعضها لا يزال صامدًا رغم قصف المنزل، وأحاطها بالقماش وبعض الأخشاب.
وجلس أبو الليل وعائلته في تلك الغرفة، وسط أروقة المنزل المدمر، في ظل نقص المياه والغذاء بحسب قوله.
وقال “نزحنا من بيتنا في حي الشجاعية في بداية الحرب لمستشفى الشفاء، وعندما تم اقتحامه وإطلاق النار علينا، لجأنا إلى منزلنا المدمر وتركنا ملابسنا وفراشنا في المستشفى”.
وأضاف “لا مساعدات ولا مياه ولا طعام، بصعوبة نجد شيئا نطعم أطفالنا، نضطر لتناول الأعشاب وخبيزة والأرز وأعلاف الحيوانات”.
وتابع “الحياة صعبة، نتمنى تهدئة تنهي الحرب، ونأمل أن يتعاطف العالم معنا، فقد دُمرت بيوتنا بأكملها”.
وأشار إلى قلقه على سلامة أطفاله من تساقط الحجارة والجدران المتهالكة نتيجة التصدعات الكبير في الغرفة التي يقيمون فيها.
بدورها، تقول زوجة أبو الليل، أم العبد (40 عاما) “الوضع هنا صعب، لا مياه ولا كهرباء، حتى لم يتبقَ معنى للأموال لنشتري الطعام لأطفالنا”.
وأضافت “تعبنا كثيراً من النزوح من مستشفى الشفاء إلى الشجاعية، وجلسنا بين الخراب والدمار”.
وأشارت إلى أن “سعر كيلو الرز 11 دولارا، من يمتلك المال يشتري، ومن لا يمتلك لا يستطيع الشراء”.
وتعيش مدينة غزة والشمال حصارا مشددا منذ بداية التوغل العسكري الإسرائيلي البري في السابع والعشرين من تشرين الأول، وخرجت جميع المشافي والمراكز الطبية عن الخدمة وأخليت قسرًا الرئيسية منها كمجمع الشفاء ومستشفى القدس وغيرهم.
وتمنع قوات الاحتلال دخول الشاحنات المحملة بالمساعدات الإغاثية والمواد الغذائية من دخول غزة والشمال، إلا بكميات محدودة لا تكفي باحتياجات السكان هناك، ما فاقم الأوضاع المعيشية.
ومنذ السابع من تشرين الأول الماضي، تشن “إسرائيل” حربًا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء” وفق بيانات فلسطينية وأممية، ما أدى إلى محاكمة “إسرائيل” أمام العدل الدولية بتهمة “جرائم إبادة” للمرة الأولى منذ تأسيسها.

اظهر المزيد

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى