أخبار الرافدين
رئاسة الجمهورية: قانون استرداد عائدات الفساد لا يزال في انتظار التصويت عليه خلال الدورة النيابية الم... مفوضية الانتخابات تقرر إعادة فتح ألفي محطة انتخابية جديدة وعد أصواتها بشكل يدوي غرفة صناعة نينوى: 300 مصنع مدمر منذ انتهاء العمليات العسكرية وزارة التخطيط الحالية: سوق العمل في العراق عاجز عن استيعاب نحو 170 ألف خريج سنويًا بالإضافة للعاطلين... صحيفة لوموند الفرنسية: الميليشيات ما زالت تصعد من تهديداتها رفضًا لنتائج الانتخابات منظمة "هيومانتي آند انكلوشن" الدولية: نحو 8.5 مليون عراقي يعيشون بأماكن تضم مخلفات حربية البديل الثوري للتغيير: مجلس الأمن غير عادل ومنحاز لقوى الطغيان والمحاصصة صحيفة إندبندنت البريطانية: القوى الموالية لإيران تريد بقاء العراق حبيس طهران جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق تطالب بإجراءات سريعة لمحاسبة قتلة الصحفيين المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب يطالب بالإفراج عن المعتقلين من متظاهري ثورة تشرين
2

من نحن

قناة فضائية عراقية إخبارية سياسية بالدرجة الأولى، تتابع الشؤون الاقتصادية والثقافية والرياضية، إضافة إلى البرامج السياسية والثقافية والعلمية والاقتصادية.

الرافدين في سطور
طبيعتها: قناة فضائية عراقية إخبارية سياسية بالدرجة الأولى ،تتابع الشؤون الاقتصادية و الثقافية و الرياضية ، إضافة إلى البرامج السياسية و الثقافية و الاجتماعية.
هدفها: الدعوة إلى وحدة العراق و العراقيين و نبذ الاحتلال و مخلفاته السياسية و الفكرية ، ويتعدى هدفها هذا ليشمل جميع دول العرب و المسلمين التي تعاني ما يعانيه العراق اليوم .
سعيها: تسعى قناة الرافدين إلى إعادة الثقة و الاعتزاز بالنفس عند العراقيين الأصلاء و تتلمس مواطن الخير و الفضيلة لدى أبناء هذا الشعب الطيب بطبعه و تحاول إعادة حاضرة العراق إلى جذورها العربية و الإسلامية ، كما تسعى جاهدة إلى توحيد صف العراقيين و درء الفجوات وردم الهوات التي أحدثها الاحتلال المقيت و عملاؤه بين أبنائه ، ونبذ التعصب للطائفة أو العِرق و محاربة الطائفية و العنصرية بكل أشكالها ورفض الدعوة إليها أو إثارتها و الترويج لها . ولا تقتصر الرافدين على قضية العراق فحسب وإنما تتعدى ذلك إلى قضايا العرب و المسلمين في كل مكان ، فهمها همهم و فرحها فرحهم ، فالرافدين لكل العراقيين و العرب و المسلمين .
سياستها: تلتزم القناة بسياسة خاصة تنظمها ضوابط عامة و تفصيلية تسعى من خلالها إلى الالتزام بالهدف الذي أسست من أجله ، و القيم التي تسعى لتحقيقها .
شعارها: أخذ الشعار من أهداف القناة و تحقيقاً لرسالتها : ( لأننا حضارة ) فنحن أول من وضع لبنات العلم ، فكانت الكتابة ، و عانق نخيلنا السماء ، فكانت الجنائن ، و نسجنا خيوط العدالة بالحق ، فكانت المسلة .. كنا و سنبقى : الرافدين ، لأننا حضارة .
شارتها: تتكون شارة القناة من جزئين: ( رمز ) و ( لفظ ) :
الرمز: دائرة ذهبية تشير إلى مدينة بغداد التي بناها العباسيون على شكل دائرة ، و مازالت إلى الآن تحتفظ بهذا الشكل إلى حد كبير . و تحيط هذه الدائرة بموجتين طويلتين ( ذهبية و زرقاء ) إشارة إلى رافدي العراق ( نهري دجلة و الفرات ) اللذين يلتفان كضفيرة من الأعلى ثم ينفرجان في الوسط ليعودا إلى الالتقاء مرة ثانية في الأسفل ، للدلالة على دخولها من شمال العراق و التقائهما في منطقة ( القرنة ) جنوب العراق لتكوين شط العرب . و ترمز الضفيرة إلى التحام العراقيين جميعاً باللونين الأزرق و الذهبي ، فاللون الذهبي يرمز إلى التربة العراقية الصافية التي عندما التقت بمياه الرافدين الزرقاء كونت ( الطين ) الذي هو أصل الحضارة العراقية ، و الذي خط عليه أول حرف في تاريخ البشرية ، وهو ما يشير إليه الشعار أيضاً من خلال التقاء الموجتين اللتين تعطيان شكل قطرات ( المداد ) أي ( حبر الكتابة ).
اللفظ: وهو كلمة ( الرافدين ) اسم القناة ، و كتب باللون الذهبي المتفق مع لون الإطار الدائري الذي يضم الموجتين ، ويعد مكملاً للشارة ولا يمكن فصله عنها .
انطلاقها: انطلق بث قناة الرافدين الفضائية في 10/4/2006 بعد فكرة و دراسة استمرت منذ غزو العراق من قبل قوات الاحتلال الأمريكية ومن حالفها في عام 2003 . و جاء اليوم العاشر من نيسان رداً على الاحتلال و أعوانه ، ممن يسمون يوم التاسع من نيسان يوم التحرير ، وشوكة بعين كل من لا يحترم مشاعر العراقيين .
مقرها : للقناة عدة مكاتب في العواصم العربية إضافة إلى بغداد ، لكن مكتب بغداد أغلق نهاية العام الأول لانطلاق القناة بعد تعرضه مرتين لتفجيرين بسيارتين ملغمتين.
بثها:
تبث قناة الرافدين الفضائية من القمر العربي “ النايل سات ” على التردد: (10727 أفقي 5/6 – 27500) وعلى مدى 24 ساعة.
طموحها : تطمح قناة الرافدين أن يتحقق هدفها ، ويثمر سعيها ، و أن تكسب ثقة و محبة الناس بما تحمله من أهداف و ما تنتهجه من سياسة ، و أن تكون منبراً للحق و للحقيقة في زمن اختلفت فيه الأحداث باختلاف المصادر و امتزجت فيه الألوان و اختلطت فيه الأوراق ، و تطمح أن تكون رقماً مميزاً بين القنوات السامية و العريقة بأهدافها وسياستها وسعيها ، ورغم المرتبة المتقدمة التي احتلتها القناة من حيث المشاهدة في العراق و الوطن العربي إلا أنها تطمح إلى المزيد ، و من الله التوفيق .
أسرتها : ربما لا يحق لنا أن نتحدث بشيء من المديح و الإطراء عن أسرتها، فليس الوصف كالمعاينة، إذن هي دعوة لمتابعتها ، وليس هذا إعلانًا أو ترويجًا، وإن كان الإعلان و الترويج حقًا مشروعًا
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى