أخبار الرافدين

د. مثنى حارث الضاري

  • فيض ذاكرة

    انتهينا في الجزء الأول من هذا المقال عند تنبيه “الهيئة” في رسالتها للمجاهدين في العراق بتأريخ “5/أيلول/2007م”؛ على خطورة قضية التفاوض مع المحتل والمخاوف المحيطة بها. أكمل القراءة »

  • فيض ذاكرة

    طرحت “هيئة علماء المسلمين في العراق” في وقت مبكر رؤيتها للواقع الاجتماعي في العراق وسبل حل المشاكل الاجتماعية الناشئة فيه بعد الاحتلال، وأبانت عن ذلك في مناسبات عدة، وأظهرت بعض توجهاتها ومقترحاتها في هذا الصدد عن طريق وسائل التواصل المباشر مع المكونات المجتمعية العراقية، أو عن طريق وسائل الإعلام.أكمل القراءة »

  • فيض ذاكرة

    نادت الهيئة منذ اليوم الأول بحق المقاومة وعدته واجبًا شرعيًا وقانونيًا، وساندت حق العراقيين في مقاومة عدوهم، ولم يكل لسان حالها ومقالها يومًا من المناداة بحماية هذا الحق والدفاع عنه؛ حتى عدها بعضهم إطارًا سياسيًا للمقاومة. وقد تنوعت وسائل الهيئة في إيصال ما تراه إلى المقاومة من بيانات وتصاريح صحفية أو نشرات وحوارات إعلامية، فضلًا عن الحراك الميداني في أوساط المجتمع والبيئات التي تنشط فيها المقاومة وفصائلها. أكمل القراءة »

  • فيض ذاكرة

    مشروعات المصالحة ومؤتمر الوفاق في القاهرة

    المصالحة: جرى الحديث في أواخر سنة 2004 ومطالع سنة 2005 بكثرة عما سميّ مشروع “المصالحة الوطنية”.
    وقد اجتمعت القوى المناهضة للاحتلال برعاية الهيئة في مقرها العام بجامع “أم القرى” في “15 شباط 2005″؛ لمناقشة هذا الموضوع، وبيان رأيها فيه. وانتهت هذه القوى بعد اجتماع مطول إلى أن المصالحة الوطنية الحقيقية ينبغي أن تقوم على: توحيد الموقف من الاحتلال أولًا، وأنه لا ينبغي الحديث في العراق عن مصالحة وطنية دون توضيح الموقف من هذا الاحتلال، الذي يعده بعضهم تحريرًا، فيما يعده الآخرون -كما هو الواقع- احتلالًا.أكمل القراءة »

  • فيض ذاكرة

    ميثاق شرف وطني

    لم ييأس فريق العمل السياسي في هيئة علماء المسلمين من السعي في طرح وجهة نظر الهيئة للحل في العراق، والعمل من أجل التعريف بها على الرغم من كل الصعوبات والمعوقات التي كانت تقف في طريق العمل الوطني المناهض للاحتلال في السنتين الأوليين للاحتلال.
    وبعد أن طوت الهيئة ومن معها صفحة الأمم المتحدة ومبعوثها التي استغرقت الأشهر الأولى من عام “2004م”؛ أعلنت في منتصف هذا العام بعد التواصل مع عدد من القوى الوطنية عن إصدار “ميثاق شرف وطني” ينظم حالة الاجتماع بين العراقيين.
    وقد صدر الميثاق في (15/تموز-يوليو/2004م) بعد الاتفاق مع عدة قوى في الساحة الوطنية على إصدار مواثيق مشابهة؛ لتعزير حالة العمل الوطني والتأكيد على منطلقاتها وثوابتها. أكمل القراءة »

  • فيض ذاكرة

    لمحة عن رابطة العلماء العراقيين في الخارج “2002-2003م”

    أنشئت “رابطة العلماء العراقيين في الخارج” قُبيل احتلال العراق بأشهر معدودة، وضمت علماء يقيمون ويعملون في: الإمارات وقطر واليمن، ومارست عملًا مكثفًا؛ لتفادي وقوع كارثة الغزو والاحتلال، وحذرت من ذلك عن طريق: فتاوى، وبيانات، ورسائل، وإيضاحات، وحوارات إعلامية، ونداءات.
    وسعت ما استطاعت من أجل الحيلولة دون وقوع هذه الكارثة، منبهة على مخاطرها وكاشفة عن آثارها الوبيلة المتوقعة على العراق والأمة، ومناشدة علماء العراق والأمة للقيام بواجبهم وتكليفهم الشرعي في هذا السبيل.
    وقد ظهرت الرابطة في ظرف حساس بالغ الخطورة على العراق والأمة، أملى على عدد من العلماء ضرورة القيام بواجبهم الشرعي، وهم يرون نازلة الاحتلال قد أصبحت وشيكة على بلدهم؛ فتنادوا لذلك، وصدرت عن عدد منهم الفتوى الأولى المشهورة المعروفة بـ “بيان للناس”، التي وقعها أربعة عشر منهم، اصطلحوا على أنفسهم في وقتها: بـ “جمع من أهل العلم الشرعي في العراق”. ثم بعد ردود الأفعال الإيجابية على الفتوى، وصداها الكبير في أوساط مختلفة داخل العراق وخارجه تطورت الفكرة لعمل أوسع؛ فأخذ هذا الجمع شكلًا أقرب إلى المؤسسية، وإطارًا لعمل فيه قدر مناسب من التنظيم اللازم؛ لتحقيق الأهداف والمقاصد المطلوبة. ويمكن هنا تمييز مستويين في طبيعة عمل الرابطة في تلك المرحلة. أكمل القراءة »

  • فيض ذاكرة

    الانسحاب وخفايا اللقاء مع الإبراهيمي

    رؤى هيئة علماء المسلمين لإيجاد حل لأزمات العراق بعد احتلاله ليست بجديدة، وقد أعلنت عنها الهيئة مرارًا وتكرارًا منذ فترة طويلة، وجميع المتابعين على دراية بها، وهي تقوم على أسس عدة، هي
    أولًا: المشكلة في العراق هي مشكلة احتلال، وكل المشاكل التي حدثت بعد ذلك لن تحل إلا بمعالجة أصل المشكلة. هذه هي المسلَّمة الأولى للهيئة بالاشتراك مع القوى المناهضة للاحتلال.
    ثانيًا: المشكلة الأصل في العراق سياسية وليست طائفية، وأن المشاكل الطائفية الكثيرة التي ظهرت بعد الاحتلال قد كشفت عنها المشكلة السياسية، وفتحت الباب واسعًا لعدد من القوى السياسية لاستعمالها للتغطية على أهدافها في الحكم، أو لاستدعاء أبعاد طائفية وفرضها على المجتمع.أكمل القراءة »

  • فيض ذاكرة

    العلماء في خدمة المجتمع (3-3)

    جهود الهيئة ونشاطاتها
    3- جانب النشاط السياسي
    انخرطت الهيئة في نشاطات كثيرة منذ الأيام الأولى للاحتلال: ابتدأتها بالمظاهرات الاستنكارية والبيانات المنددة بالاحتلال، واتبعتها بالتجمعات الجماهيرية الكبرى، وكان أبرز شواهد عمل تلك المرحلة هي التظاهرات أمام مقر قوات الاحتلال في مدينة الأعظمية ببغداد، وأمام مقر قوات الاحتلال في ساحة الفردوس في مركز المدينة للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين، ووقف حملات المداهمات التي كانت تشنها قوات الاحتلال بلا هوادة.
    أكمل القراءة »

  • فيض ذاكرة

    العلماء في خدمة المجتمع (2-3)

    جهود الهيئة ونشاطاتها
    بعد النص على أهدافها سعت الهيئة حثيثًا إلى تحقيق ما يمكنها منها، وإنزالها على أرض الواقع عن طريق مقرها العام وفروعها التي فتحت في المحافظات والأقضية والمكاتب الملحقة بها، وبدأت بمزاولة نشاطاتها ذات الأبعاد المختلفة وبحسب الإمكانات المتوفرة لها، وقطعت شوطًا بعيدًا في ذلك على الرغم من الضغوطات السياسية والأمنية حينها. ويمكن في هذا المجال الإشارة إلى أمثلة من هذه النشاطات في عدة جوانب، وهي:
    أكمل القراءة »

  • فيض ذاكرة

    العلماء في خدمة المجتمع (1_3)

    المحن في حياة الأمم هي أوقات الاختبار والامتحان التي تظهر فيها المعاني الحقيقية لأبناء هذه الأمم بغض النظر عن انتماءاتهم المختلفة ونشاطاتهم الإنسانية المتنوعة وانشغالاتهم الحياتية الكثيرة، والعلماء ونعني بهم هنا -وفق العرف الشائع على ألسنة أبناء هذا العصر-كل من اتصف بالعلم الشرعي واشتغل به عالمًا متقنًا كان أو طالب علم؛ ليسوا بدعًا عن هؤلاء، بل منطق الأمور وقبل ذلك مبادئ الشرع ومقاصده توجب عليهم أن يكونوا في طليعة هؤلاء.
    أكمل القراءة »

زر الذهاب إلى الأعلى