أخبار الرافدين

محمد الجميلي

  • خطاب حسن نصرالله وطوفان الأقصى

    كان خطاب حسن نصر الله يوم الجمعة الثالث من تشرين الثاني (نوفمبر) لما يقرب من ساعة ونصف الساعة بعد حملة الترويج والدعايةأكمل القراءة »

  • الحشد الصليبي على فلسطين

    تداعى الغرب كله تبعًا لأمريكا إلى حشد صليبي يستهدف فلسطين وشعبها ومقاومتها، فتحركت البوارج الحربية وحاملات الطائرات واستقبلت مطارات الكيان الصهيوني على عجل الأسلحة الفتاكة بعد ساعات من عملية طوفان الأقصىأكمل القراءة »

  • طوفان الأقصى وبيان السوداني

    أصدرت حكومة السوداني بيانًا حول عملية #طوفان_الأقصى التي فاجأت بها المقاومة الفلسطينية جيش الاحتلال الصهيوني، ومن يطلع عليه يظن نفسه في بلد غير العراق، وفي ظل حكومة غير هذه الحكومة التي شكلتها مليشيات الإطار الإيرانية، التي تبارى قادتها في إصدار بيانات التضامن مع المقاومة الفلسطينية، وهي بيانات اعتدنا على سماعها منذ أن بدأ هذا الكذب المخادع خمينيهم باسم أسبوع القدس، ثم أسسوا فيلق القدس لتحرير القدس، فشاهد العرب والعالم حروبه في البلدان العربية لقتل أهلها وتشريدهم، فدمروا عواصم عربية ومدنًا حضارية تحت راية جيش القدس المخادعة.
    إن بيان حكومة السوداني عن #طوفان_الأقصى على لسان المتحدث باسمها باسم العوادي يدع العراقيين في حيرة، فكل ما جاء فيه من جرائم جيش الاحتلال الصهيوني ومعاناة للشعب الفلسطيني، هو عينه ما فعلته حكومات الاحتلال المتعاقبة وميليشياتها الولائية في العراق المنكوب بحق الشعب العراقي المبتلى.
    وهذه مقاطع من بيان حكومة السوداني وتعليقات ضرورية عليه، لتذكير من أصدروا البيان بحقيقة الوضع في العراق، لعلهم ينتفعون ببيانهم لإصلاح ما أفسدوا.
    يقول بيان حكومة السوداني:
    “يؤكد العراق موقفه الثابت، شعبًا وحكومة، تجاه القضية الفلسطينية، ووقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني في تحقيق تطلّعاته ونيل كامل حقوقه المشروعة، وأنّ الظلم واغتصاب هذه الحقوق لا يمكن أن يُنتج سلامًا مستدامًا”.
    أليس الشعب العراقي يحتاج أيضا حكومة تقف إلى جانب تطلعاته وتحصيل حقوقه المشروعة، فلماذا قُتل الشباب في #ثورة_تشرين عندما طالبوا بحقوقهم المشروعة، ولماذا ترفض حكومات الاحتلال المتعاقبة الإفراج عن الأبرياء في السجون، ومنهم كثير ممن قاوموا الاحتلال الأمريكي فسجنوا بتهمة الإرهاب، غير الذين تمت تصفيتهم أو تهجيرهم، ولماذا يعلم بيان الحكومة أن الظلم واغتصاب الحقوق في فلسطين لا ينتج سلامًا مستدامًا، ولا يعلم أن ظلمهم للشعب العراقي واغتصاب حقوقهم لا ينتج استقرارًا مستدامًا؟!
    ويقول البيان:
    “إنَّ العمليات التي يقوم بها الشعب الفلسطيني اليوم، هي نتيجة طبيعية للقمع الممنهج الذي يتعرض له منذ عهود مضت على يد سلطة الاحتلال الصهيوني”، “لهذا ندعو المجتمع الدوليّ أنْ يتحرك لوضع حدّ للانتهاكات الخطيرة وإعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني”.
    فلماذا لا تكون تظاهرات الشعب العراقي وثورة تشرين ومقاطعة الشعب الكبيرة لمسرحية الانتخابات الهزيلة، نتيجة طبيعية لقمع الحكومات المتعاقبة وميليشياتهم الولائية للعراقيين، فماذا ينتظرون بعد ثورة تشرين غير طوفان شعبي وسيل عرم يجتثهم ويدفع بهم إلى سقر وسوء المصير.
    ويقول البيان عن معاناة الشعب الفلسطيني:
    “الذي مازال يعاني الاحتلال وسياسات التمييز العنصريّ والحصار والتجاوز على المقدسات وانتهاك القيم والمبادئ الإنسانية”
    يا حكومة السوداني وميليشياتها الإطارية، ويا داعميها وذيولها، هل ترون أن الشعب العراقي بكل أطيافه، وخصوصا السنة منهم، لا يعانون من سياسات التمييز العنصري لنظامكم الطائفي منذ عام ٢٠٠٣ وحتى اليوم، وهل نسيتم كيف حاصرتم مدنًا كاملة بحجة محاربة الإرهاب، وهل أنبكم ضميركم يومًا على ما تقومون به من سياسات الاجتثاث والتهجير والتصفيات والنهب المنظم لخيرات الشعب ومقدرات البلد؟ وهل حاسبتم مقتدى والمالكي وغيرهما من غثاء الإعلاميين والرواديد والمتحدثين فيما يسمونه زورًا المنبر الحسيني، بحق المقدسات، ومهاجمة عقائد المكون الأكبر في البلاد، بكل وقاحة وبجاحة في الليل والنهار؟
    هل ترون أنفسكم حافظتم على القيم والمبادئ الإنسانية التي تتباكون عليها في فلسطين؟
    لقد نسفتم كل القيم وسحقتم كل مبدأ إنساني ونفذتم أجندات أعداء العراق وشعبه، فهل تظنون أنفسكم في مأمن من طوفان مثل طوفان الأقصى؟!
    وختامًا أقول: إن صور النصر في فلسطين ومشاهد الخزي للجيش الصهيوني وآلياته المحترقة في #طوفان_الأقصى، تذكرنا بالمشاهد نفسها لأبطال المقاومة العراقية في الفلوجة ومدن أخرى يوم أهانوا جيش الاحتلال الأمريكي، قبل أن يتآمر عليها القريب والبعيد، وقبل أن تجهز عليها المليشيات الولائية التي تدعي اليوم مناصرتها للمقاومين في فلسطين.
    ولحكومة السوداني ومليشياتها نقول:
    يا أيها الرجل المعلم غيره
    هلا لنفسك كان ذا التعليم

  • قمة جدة.. هل تطهر الجزار؟!

    بين زمن وآخر يكتشف العرب أن لديهم شيئًا، كثيرًا ما يغيب ويطول غيابه، تُجرى له إفاقة محددة عند الضرورة، يدعى الجامعة العربية، وفي كل قمة تعقدها يتأكد الجميع أنها في واد، والأمة بشعوبها كلها في وادٍ آخر.أكمل القراءة »

  • الانتخابات التركية والنفاق الغربي

    لم تحظ انتخابات برلمانية ورئاسية باهتمام غربي كما يحصل الآن في الانتخابات التركية المرتقبة في الرابع عشر من أيار الجاري، ولم يحظ زعيم لبلد جاء عبر صناديق الاقتراع، من انتقاد لاذع وهجوم كاسح من وسائل الإعلام الكبرى في الغرب وصل حد وصفه بالديكتاتور والمستبد،أكمل القراءة »

  • في الذكرى الثامنة

    رحل الشيخ العالم المجاهد حارث سليمان الضاري في مثل هذا اليوم قبل ثماني سنوات، لم يُنسَ ذكرُه في قلوب العراقيين والعرب والمسلمين، أكمل القراءة »

  • مغيبون ومغدورون

    تصريح بشع في حجمه ووقته ودلالاته، ذاك الذي صدم به رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ذوي المغيبين حين أكد أنهم قد تمت تصفيتهم، وأنه لا أمل لعائلاتهم بلقائهم في هذه الحياة الدنيا، فقد قتلوا جميعًا.أكمل القراءة »

  • فضاء حرية التعبير

    يقول رئيس البرلمان في المنطقة الخضراء في منتدى السلام والاستقرار في الشرق الأوسط المقام في دهوك “إن فضاء حرية التعبير وتطلع المجتمعات إلى ظروف عيش أفضل… يجعل من احتمالية عودة التظاهرات واردة جدًا”،أكمل القراءة »

  • وهم التغيير

    خارطة مقتدى لحل المأزق السياسي في العراق‬ التي أعلنها في خطابه، ليلة الخميس الرابع من آب الجاري، من حل البرلمان، وانتخابات مبكرة، وإزاحة الوجوه القديمة، مع أنها لا تلبي مطلب التغيير الجذري الذي رفعه في بداية اعتصام أنصاره في المنطقة الخضراء، إلا إنها مع ذلك، تحتاج إلى ثورة لتنفيذها، وليس تغريدات شعبوثية فحسب،أكمل القراءة »

  • لن تبيض سواد وجوهكم

    أثار الاهتمام البالغ من حكومة الكاظمي وميليشياتها بفاجعة العراقيين في مصيف برخ بقضاء زاخو، وتشييع جثامين الضحايا بجنازة رسمية، تعلو باقاتُ الورود نعوشهم، تساؤلات مشروعة لدى العراقيين، وكثير من المراقبين؛ فهل باتت حياة العراقيين بهذه الدرجة من الأهمية لدى هذا النظام، وهل يمثل هذا التعامل الراقي في الظاهر، سياقًا جديدًا أو قديمًا غفلت عنه أعين العراقيين والمراقبين من قبل؟!أكمل القراءة »

زر الذهاب إلى الأعلى